الرياضة

ذكريات الأهلي في المونديال – الشاطر: لن أنسى تصرف لاعبي اتحاد جدة.. وسر اختلاف مقاس القدم في اليابان


إسلام الشاطر – الأهلي – كأس العالم للأندية – اليابان

“لاعبو اتحاد جدة دخلوا إلى غرفة خلع الملابس ولم يقوموا بإلقاء التحية علي وهو ما أصابني بالدهشة” – إسلام الشاطر لاعب الأهلي السابق.

يعود الأهلي إلى كأس العالم للأندية بعد غياب 7 سنوات، ومع عودته نستعيد ما قدمه في البطولة.

FilGoal.com يقدم سلسلة “ذكريات الأهلي في المونديال” والتي يتحدث فيها لاعبو الفريق عن كواليس مشاركاتهم في كأس العالم للأندية وذكرياتهم مع البطولة وما كان يدور في غرفة خلع ملابس الفريق

اقرأ الحلقة الأولى مع أحمد صديق عن ضرورة توثيق الأداء ضد إنترناسيونال بالضغط هنا

اقرأ الحلقة الثانية مع أحمد أبو مسلم عن صعوبة اللعب في الثلج وتأثير الساعة البيولوجية ضد اتحاد جدة بالضغط هنا

ضيف الحلقة الثالثة هو إسلام الشاطر الذي شارك مع الأهلي في بطولة 2005 ونال برونزية 2006.

الشاطر كان أساسيا في 4 مباريات من 5 شارك بها في نسختين من مونديال الأندية، إذ لم يبدأ فقط ضد سيدني في مباراة تحديد المركز الخامس في بطولة 2005، لكنه شارك في الشوط الثاني كاملا.

فكيف استعد الأهلي للبطولة الأولى وما هو الاختلاف بين البطولتين؟

يتذكر الشاطر استعداد الأهلي لبطولة 2005، ويقول لـFilGoal.com: “كان هناك العديد من مباريات الدوري قبل البطولة والمجموعة المتواجدة كانت جديدة لذلك كان يجب أن نثبت أنفسنا ونفوز بها جميعا”.

ووضح “الاستعداد لم يكن خاصا بكأس العالم، بل كانت مباريات دوري وعقب نهايتها سافرنا إلى اليابان والسفر كان مُتأخرا”.

وتابع “التوقيت مختلف تماما في اليابان عن مصر، ولم نحصل على وقت كاف لكي نتكيف على الأمور. لم نستطع النوم ولا تنظيم مواعيد الطعام والمناخ كان باردا للغاية”.

اللعب في الثلج لم يكن العائق الوحيد الذي واجه لاعبو الأهلي، بل مقاس الأحذية أيضا.

فيقول الشاطر: “حين نسافر لأي مكان نصطحب 3 أحذية لكرة القدم. حذاء للمران وأخر للمباريات وواحدة للطوارئ“.

وتابع “درجة الحرارة منخفضة للغاية في اليابان، وهو ما يؤثر على حجم القدم ويجعلها أكبر“.

وشرح “من المفترض أن يكون حذاء كرة القدم بنفس مقاس قدمك. كنت أُفضل أن يكون الحذاء (ماسك في رجلي) ومعظم اللاعبين يفضلون هذا الأمر“.

وكشف “مع برودة الجو، كان علي أن أرتدي مقاس 43 رغم إنني في الظروف العادية أرتدي 42. اكتسبنا هذا الأمر خلال البطولة“.

الأهلي لعب ضد اتحاد جدة السعودي لكنه خسر بهدف ليلعب ضد سيدني الأسترالي على المركز الخامس.

وعن مباراة اتحاد جدة، قال: “اتحاد جدة فاز رغم أننا قدمنا مباراة جيدة”.

ورغم الخسارة إلا أن هناك موقفا لا ينساه الشاطر حدث قبل بداية المباراة.

يقول الشاطر: “كنت لاعبا في اتحاد جدة قبل انتقالي للأهلي ولعبت معهم لمدة 6 أشهر وحققت لقب الكأس وصنعت العديد من الأهداف“.

وواصل “جوزيه كان حريصا على ألا يخرج اللاعبين من أجواء المباراة قبل بدايتها، لكن لاعبي اتحاد جدة زملائي“.

وتابع “حين وصل لاعبو اتحاد جدة للاستاد دخلوا إلى غرفة خلع الملابس ولم يقوموا بإلقاء التحية علي وهو ما أصابني بالدهشة“.

واستطرد “حين نزلت لأرض الملعب لإجراء عمليات الإحماء فوجئت بقدوم جميع اللاعبين لي لمصافحتي وحملوني على الأعناق. كانت واحدة من أسعد لحظاتت حياتي ولم أنساها أبدا“.

أما عن جوزيه فلم يقم بأي رد فعل سلبي”جوزيه قال لي: من الرائع أنك تركت أثرا إيجابيا بين اللاعبين“.

وأكد “عرفت لاحقا أنهم كانوا يحضرون للأمر لذلك لم يصافحوني قبل دخلهم لغرفة خلع الملابس“.

وبعد خسارة الاتحاد، خسر الأهلي من سيدني ليعود من اليابان دون أي انتصار لكنه استفاد من البطولة.

يقول الشاطر: “البطولة الأولى كانت لاكتساب الخبرات، تعلمنا في المرة الثانية (بطولة 2006) من المرة الأولى فسافرنا مبكرا وهذا شكل الفرق”.

وشدد “الجميع كان يثق في العودة مرة أخرى لكأس العالم وهو ما حدث بالفعل”.

وأوضح “التجربة كانت رائعة رغم الخسارة لكنها أعطتنا دافع لكي نفوز ببطولة إفريقيا مجددا لكي نعود لليابان مرة أخرى”.

حافظ الأهلي على لقبه الإفريقي وفاز على الصفاقسي وتأهل مجددا لبطولة العالم 2006. مشاركة كانت مختلفة تماما عن التي سابقتها والسبب ما حدث في 2005.

يؤكد الشاطر “كان لدينا الحافز لتعويض نتائج المشاركة السابقة.

فاز الأهلي على أوكلاند سيتي النيوزيلندي بهدفين دون رد، لكنه خسر ضد إنترناسيونال البرازيلي بهدفين مقابل هدف في نصف النهائي.

وعن التحضير للمبارة، قال: “خلال مران الفريق قام مانويل جوزيه بتغيير تشكيل الفريق أكثر من مرة”.

واستمر “ضد إنترناسيونال دفع بثلاثي في وسط الملعب لأن الفريق كان لديه العديد من السرعات ولم يدفع بعماد متعب، رغم إن جوزيه لم يكن يحب الدفع بثلاثي في الوسط في أغلب الأوقات”.

هدف إنترناسيونال الأول جاء بعد عرقلة من حسن مصطفى جعلت الكرة تصل لألكسندر باتو الذي كان متسللا لكن لأن الكرة وصلت له من لاعب الأهلي فلم يلغَ الهدف.

أما الهدف الثاني فجاء من ركنية حولها لويز أدريانو في مرمى عصام الحضري، الذي فقد اتزانه وأُصيب خلال محاولة التصدي للهدف، في لقطة تم تفسيرها إن حارس الأهلي لم يكن يرتدِ حذاء مناسب للعب تحت الأمطار.

فهل تحدث جوزيه معهم بعد المباراة؟ يُجيب الشاطر”لم يتحدث مع حسن مصطفى أو عصام الحضري بعد اللقاء (بخصوص الأهداف) لأن أي شيء وارد في الملعب”.

فماذا قال جوزيه للاعبين بعد الخسارة؟ “جوزيه قال لنا بعد اللقاء إن الفريق قدم واحدة من أفضل مبارياته”.

وتابع “أكد لنا أن الفريق سيفوز بالميدالية البرونزية بعد ما قدمناه ضد إنترناسيونال”.

ونجح الأهلي في الفوز بالميدالية البرونزية وتحقيق المركز الثالث بعد الانتصار على كلوب أمريكا المكسيكي 2-1.

وعن هذا الإنجاز قال الشاطر: “ما حققه الأهلي كان شيئا مميزا وأضاف الكثير لهذا الجيل”.

وفي بطولة قطر 2020 سيبحث الأهلي على الأقل عن معادلة الإنجاز الذي حققه عام 2006 باليابان.



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى