الرياضة

مودريتش: كنا نريد الاعتماد على أنفسنا لكن يجب أن نتحلى بالإيمان


رفض لوكا مودريتش لاعب ريال مدريد الاستسلام رغم التعادل المخيب لفريقه أمام ضيفه إشبيلية بهدفين لكل طرف في ملعب ألفريدو دي ستيفانو.

ريال مدريد فرّط في فرصة القفز إلى صدارة الدوري الإسباني، واكتفى بالعودة إلى المركز الثاني.

وقال مودريتش بعد اللقاء: “فرطنا في نقطتين. لعبنا أفضل لكن لم نستطع الفوز”.

وأضاف: “ركلة الجزاء التي احتُسبَت على ميليتاو كانت بالصدفة، سوء حظ، لو رآها الحكم لصفرها، لا أستطيع قول أكثر من ذلك”.

وواصل: “دخلنا المباراة بصعوبة، لكننا قدّمنا كل شيء في الشوط الثاني حتى نفوز”.

وتابع: “إنه تعادل مؤلم لكن سنواصل، الأمل موجود وسنقاتل حتى النهاية”.

وشدد: “الفريق لديه رغبة كبيرة في الفوز بالمباريات المتبقية وسنرى ما سيحدث في المباريات الأخرى”.

وكشف: “الوضع غريب، كنا نرغب في الاعتماد على أنفسنا، لكن ذلك ليس الوضع الآن”.

وأتم: “يجب أن نفكر أولا في مبارياتنا، رأينا أن كل الفرق تفقد النقاط، يجب أن نتحلى بالإيمان، كنا نستحق الفوز بهذه المباراة”.

إشبيلية تقدمّ بواسطة فيرناندو، قبل أن يتعادل ماركو أسينسيو.

ثم سجل إيفان راكيتيتش الهدف الثاني لـ إشبيلية، لكن إدين هازارد تعادل بهدف قاتل بعد تسديدة قوية من توني كروس اصطدمت في قدمه.

ليرفع ريال مدريد رصيده إلى 75 نقطة ويستعيد المركز الثاني بفارق المواجهات المباشرة عن برشلونة الذي تراجع للمركز الثالث.

فيما رفع إشبيلية رصيده إلى 71 نقطة في المركز الرابع بفارق 6 نقاط عن أتليتكو مدريد المتصدر.

ليفشل ريال مدريد في القفز إلى صدارة الدوري الإسباني، إذ كان الفوز يكفيه للصعود إلى القمة قبل 3 جولات فقط على نهاية المسابقة.

بينما ابتعد إشبيلية عمليا عن الصراع تماما، خصوصا بعد هزيمته أمام أتليتك بلباو في الجولة الماضية.

وكان برشلونة قد تعادل أمام أتليتكو مدريد دون أهداف أمس السبت في ملعب كامب نو.

وتواصل الأسبوع الصعب لـ ريال مدريد، بعد أن ودع دوري أبطال أوروبا منتصف الأسبوع الماضي على يد تشيلسي.

وأكمل ريال مدريد 15 مباراة متتالية دون هزيمة في الدوري الإسباني بواقع 10 انتصارات و5 تعادلات، لكن ذلك قد لا يكون كافيا للميرنجي لحصد اللقب.

فيما أوقف إشبيلية سلسلته الكارثية على ملعب ريال مدريد، إذ خسر في آخر 13 زيارة له للعاصمة الإسبانية، لكن كلها كانت على ملعب سانتياجو برنابيو.

الزيارة كانت الأولى لـ إشبيلية لملعب ألفريدو دي ستيفانو الذي يعد الاستاد رقم 90 الذي يظهر عليه زعيم الأندلس في تاريخه بالدوري الإسباني.

ويعد هذا التعادل الأول بين الفريقين في الدوري الإسباني بعد 31 مباراة متتالية عرفت انتصار أحد الطرفين.

وبات أتليتكو مدريد في حاجة إلى الفوز بمبارياته الثلاث المتبقية دون النظر إلى نتائج الآخرين، حتى يحصد لقب الدوري الإسباني.

ورغم فقدان نقطتين، إلا أن التعادل أفضل كثيرا لـ ريال مدريد من الهزيمة، إذ بات في حاجة إلى تعثر أتليتكو فقط، بينما لو خسر كان سينتظر تعثر أتليتكو وبرشلونة.

وشهدت المباراة لقطة جدلية ربما هي الأبرز في الموسم الإسباني، عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لـ ريال مدريد قبل ربع ساعة، ثم عاد لتقنية الفيديو وألغاها واحتسب ركلة جزاء لـ إشبيلية.



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى